الأحد 17 تشرين أول 2021

متفرقات

هل تتجسّس كاميرات الكمبيوتر عليكم؟

هل تتجسّس كاميرات الكمبيوتر عليكم؟

الجمهورية

التاريخ ,

يطوّر المجرمون الإلكترونيون أساليبهم باستمرار للإيقاع بأكبر عدد ممكن من الضحايا لسرقة أموالهم مباشرة، أو ابتزازهم عبر تهديدهم بنَشر صور خاصة وحَميمة لهم.

 

وفقاً لدراسة نشرت أخيراً إنّ 24% من المستخدمين يغطّون كاميرات الكمبيوترات الخاصة بهم خوفاً من التجسّس عليهم. ودَلّت الدراسة الى أنّ 22% من المستخدمين لا يدركون بتاتاً بأنهم قد يتعرضون للتجسس عبر كاميرات الكمبيوتر، بينما يعلم فقط 50% من المستخدمين بوجود هذا التهديد ويعترفون بأنّ ذلك لا يجعلهم يشعرون بارتياح. وتجدر الإشارة إلى أنّ المجرمين الالكترونيين لا يستهدفون شخصيات معروفة فقط، فكل منّا قد يكون محط اهتمام لهم. وأفادت الدراسة انّ تغطية العدسة ليس أسلوب الحماية الأكثر فعالية. فقد يحبط هذا الأسلوب التجسس المرئي بشكل مؤقت، إلا أنه لا يصلح أبداً في إحباط عمل مايكروفون كاميرا الويب المُدمج في الجهاز، وحتى منع اعتراض الصور عندما يقوم المستخدمون بفتح كاميراتهم بأنفسهم.

 

أسباب الاختراق

 

هناك عدة أسباب لاختراق كاميرات الويب. أولاً، يمكن للمجرمين الالكترونيين استغلالها في سرقة أسرار الشركات أو الوصول إلى الخدمات المالية. في بعض الأحيان تتسبّب لامبالاة المستخدمين في تسهيل هذه المهمة على المجرمين الالكترونيين. على سبيل المثال، أشار مستخدم واحد من كل 10 مستخدمين إلى القيام بكتابة تفاصيل الدخول إلى حسابه على ورقة بالقرب من حاسوبه. وبإمكان كاميرا متطورة أن تلتقط هذه المعلومات بسهولة. ثانياً، يستطيع المحتالون التقاط صور غير لائقة للضحية التي لا تدرك أن أحداً يتجسّس عليها. وقد تستخدم هذه الصور في أغراض ابتزازية أو للتسلية، ما قد يتسبب بإحراج الضحية.

 

حلول أمنية

 

هنالك الكثير من الحلول الأمنية توفّر الحماية من البرمجيات الخبيثة القادرة على التجسس عبر كاميرا الويب، إلّا أنها لن تعمل إذا لم يكن البرنامج خبيثاً من حيث المبدأ، أي أنه يقوم بنقل الصورة فقط على سبيل المثال، أو أنّ المحتال يستخدم برامج مرخّصة لهذا الغرض. ولضمان بقاء المستخدمين على علم بالتطبيقات والعمليات التي يمكن رؤيتها عبر كاميرا الويب، ولضمان حماية الخصوصية يمكن اللجوء إلى تطبيقات تقوم بالرصد المتواصل لكاميرا الويب المدمجة أو المنفصلة، وتُعلِم المستخدم بأيّ محاولات للوصول إليها. ولا يبقى على المستخدمين إلّا أن يختاروا بأن يسمحوا لبرنامج ما بنقل الصورة أو لا. كما أنّ هذا الحل يقدم خاصية التعطيل الافتراضي للوصول لكاميرا الويب.